الانتاج الحيواني

منتدي علمي يهتم بالانتاج الحيواني و كل مل يتعلق بالمهنة في السودان بهدف توفير كل المعلومات العلمية و البحوث المتعلقة بنشاط الانتاج الحيواني كما يسعي لخلق علاقات اجتماعية بين رواده
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مرض البروسيلا (الإجهاض المعدي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ruba El-yas
عضو جديد
عضو جديد


الدولة :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 21
نقاط : 56
تاريخ التسجيل : 02/05/2011

مُساهمةموضوع: مرض البروسيلا (الإجهاض المعدي)    الإثنين مايو 02, 2011 5:30 pm


البروسيلا (الإجهاض المعدي)
MRUCELLOSIS (infectious abortion)

مرض معدي يصيب الإنسان والحيوانات الثديية يتميز بالتهاب الأعضاء التناسلية والأغشية الجنينية ،إجهاض .عدم إخصاب أو العقم آفات تتوضع في أنسجة الجسم المختلفة .
العامل المسبب:
يسبب المرض عترات مختلفة من البروسيلا وتضم الأنواع التالية :
- البروسيلا المجهضة B.abortus
- البروسيلا الماعزية/ المالطية BMelitensis
- البروسيلا الخنزيرية B.Suis
- البروسيلا الكلبية B.Canis
- البروسيلا الغنمية B.ovis
- البروسيلا لافأرية B.neotomac
وهي جراثيم مكورة أو عصيات قصيرة أو منفردة وأحياناً تكون على شكل سلاسل قصيرة غير متبذرة – غير متمحفظة – غير متحركة – سلبية الغرام ...تحتاج إلى منابت خاصة مضاق إليه مواد مثل – المصل والجلوكوز والفيتامينات كفيتامين ب1 و E وهي هوائية تحتاج عند عزلها للمرة الأولى إلى جو حاو على (5% -10% ) من co2 ودرجة الحرارة المثلى لنموها هي (537م) ودرجة الحموضة 7.4-6.6=ph .
مصادر العدوى للإنسان :
1- الحليب الخام ولاسيما ألبان الأبقار والأغنام والماعز المصابة ومنتجاتها.
2- إفرازات وأنسجة الحيوانات المصابة مثل( دم – بول- روث- إفرازات المهبل – الأجنة المجهضة) .

طرق انتقال العدوى للإنسان :
1- الابتلاع :
- شرب الحليب الخام المستخلص من حيوانات مصابة واستهلاك منتجاته .
- استهلاك لحوم الحيوانات المصابة وأحشائها ولاسيما كبد =- طحال .
- تناول الخضراوات الطازجة الملوثة بافرازات الحيوانات المصابة
2- من خلال الجلد والأغشية المخاطية :
- التماس المباشر و غير المباشر مع الحيوانات المصابة .
- تداول المواد الحيوانية العائدة لحيوانات مصابة (أجنة مجهضة – مشائم – بوب – روث)
- العدوى عن طريق الهواء بعد استنشاق هواء ملوث بجراثيم البروسيلا ز
غالباً مايتعرض العاملون في المخابر للإصابة بالعدوى عرضيلً من مستنبتات ومزارع جراثيم البروسيلا أو نتيجة التداول غير الحذر للمواد الملوثة .
3- انتقال المرض من إنسان مصاب إلى إنسان سليم .
الاستعداد لتقبل المرض :
تتأثر الإصابة بالبروسيلا بعدة عوامل قد تزيد أو نقص من فوعى المرض نذكر منها :
1- العمر والجنس : إن معظم حالات الإصابة وجدت في أشخاص تتراوح أعمارهم بين (6-40) سنة ومعظم الحالات حصلت بين الذكور ومرد إلى أن معظم العاملين في المخابر والزارع ومعامل الألبان هم من المذكور .
2- المهنة تزداد الإصابة في المهن التي تزداد فيها فرصة وجود المسبب المرضي (مسالخ)
3- اختلاف فصول السنة : تكثر الإصابة بين الناس بين فصلي الربيع والصيف وهما فصلا الولادات عند الحيوانات بالإضافة إلى ارتفاع الحرارة مع كثرة الأتربة والغبار حيث تكون وسط ملائم لانتشار العدوى بالبروسيلا
أعراض المرض عند الإنسان :
تترواح الحضانة بين /3-5/ ايام وقد تطول إلى عدة شهور ويعتمد طوب أو قصر فتؤة الحضانة على طريقة دخول الجراثيم المسببة للمرض وعلى نوعيتها وعلى الكمية الداخلة إلى جسم الإنسان المصاب ولكنها عادة تكون بين /14-30/ يوم .
ليس لمرض البروسيلا أعراض واحدة في سجل الحالات وتكون أعراض البروسيلا المالطية أشد من البروسيلا المجهضة والخنزيرية وتملك البروسيلا الخنزيرية قابلية لتمركز في أماكن معينة حيث يحصل تنكرز وتقيح موضعي كما تملك البروسيلا الكلبية قدرة بسية على غزو الأنسان .
وتظهر الأعراض المرضية بصورة عامة بالأشكال التالية :
1- فرط الحساسية الجلدية .
تصاحب هذه الحالة أية أعراض سريرية أخرى .
2- ألم في المفاصل وعظام القدم وخاصة في الحالات الحادة وقد يصاب العمود الفقري بخراجات حول الفقرات وبينها تظهر في الأطوار المزمنة وتشخص دائماً على أنها حالات دسك أو إصابة عصبية أو آلية .
3- في الحالات الحادة وفوق الحادة تظهر الأعراض بشكل مفاجئ على شكل حمى وصداع وتعرق غزير خاصة في الليل وتكون رائحة العرق كريهة ويشعر المريض بألم في الصدر وعضلات الجسم وضعف وإعياء شديدين ونقص في الوزن وقلة شهية وحمى متموجة على فترات منتظمة .
4- من مضاعفات الشكل الحاد التهاب المفاصل والتهاب المرارة والخصية والتهاب الثدي وقد سجلت حالات قليلة مصل فيها إجهاض عند النساء الحوامل .
5- إذا لم يعالج المرض فإنه يمكن أن يبقى في الإنسان سنين عديدة قد تستمر حتى (25) سنة فيصبح مزمناً ويترافق مع ضعف عقلي .
تشخيص البروسيلا عند الإنسان :
يتم تشخيصها بالطرق المختلفة التالية :
1- بغزل العامل المسبب من المريض ويكون ذلك متعذرا عند البدء بالمعالجة العرضية بالمضادات الحيوية قبل الإشتباه بداء البروسيلا .
2- اختبار التراص المصلي .
3- إن عمل المريض أو تماسه مع الحيوانات التي تخزن المرض أو مخلفاتها قبل ظهور الأعراض قد يكون دليلا على تشخيص المرض .
طرق الكشف عن جراثيم البروسيلا :
‌أ) الطريقة المكروبيولوجية :
1- الفحص المجهري : وذلك بعد تلوينها بطريقة هانس حيث نرى جراثيم البروسيلا ملونة بقوة وبلون أحمر مزرق .
2- تربية جراثيم البروسيلا على بيئة مناسبة ومن أفضل هذه البيئات بيئة أجار ألبيمي ومنبت BMB أغار .
‌ب) طرق الحساسية :
1- اختبار الحلقة في الحليب Milk Ringtest
حيث يصل (1مل) من الحليب في أنبوب تراض ضيق يضاف قطره (0.03مل) من متضد البروسيله المجهضة الملونة باليهما توكسيلين (أزرق ) أو بالتترازوليوم (أحمر )يمزج جيداً وبلطف ويحضن ساعة في (537م) ثم تقرأ النتائج .
: النتيجة الإجابية تلون الحلقة الدهنية باللون الأزرق أو باللون الأحمر حسب نوع الشتضد المستخدم مع بقاء عمود الحليب أبيض اللون .
: النتيجة السلبية تلون عمود الحليب باللون الأزرق أو الأحمر مع بقاء الحلقة الدهنية بيضاء اللون .
2- التراص المصلي :
يعتبر أهم الاختبارات المصلية المعتمد عليها : ويجب تفسير النتائج بحذر فالعيار (1/320) قد يكون دليلاً على الإصابة الحادة وعلى العكس قد يكون العيار المنخفض دليلاً على الإصابة المزمنة غالباً .
3- طرق أو اختبارات أخرى متبعة :
مثل اختبار روز البغال – تثبت المتممة – الحقن في حيوانات التجارب.

القيمة الصحية للحليب في حالة الإصابة بمرض الحمى المالطية (البروسيلا) :
إن نشاط عصيات البروسيلا في الحليب المبرد يمتد من (6-Cool أيام بينما في الزبدة البقرية من (41-47) يوم وفي الجنين حتى(42) يوم وقد وجد أن الحليب المأخوذ من الحيوانات التي تعطي نتيجة إيجابية على اللقاح يسمح باستعماله للأكل وكذلك المواد الحليبية وإنتاجها بعد بسترة الحليب بدرجة (570م) لمدة (30) دقيقة .
- الحليب المأخوذ من حيوانات مصابة بالبروسيلا يجب غليه في نفس المزرعة لمدة(5) دقائق حسب القوانين المتبعة للرقابة الصحية للحيب ومنتجاته .
- بسترة الحليب لدرجة (570م) لمدة(30) دقيقة يؤدي إلى قتل المكروبات .
الوقاية والعلاج :
1- توعية كل من له علاقة بالحيوانات ومنتجاتها وشرح خطورة المرض وطرق انتقاله .
2- غلي الحليب أو بسترته حتى درجة كافية لقتل جراثيم البروسيلا .
3- طبخ اللحوم جيداً قبل استهلاكها وخاصة المأخوذة من حيوانات مصابة .
4- الإسراع في معالجة الجروح التي تحصل في أيدي العاملين في المزارع وتضميدها قبل الاختلاط بالحيوانات .
5- الأخذ بالإجراءات الصحية عند معالجة الحيوانات المصابة والحذر عند تداول اللقاحات الحية المضعفة في المخابر واتخاذ التعليمات الوقائية .
6- ينصح أصحاب المهن الذين يتعرضون للإصابة بشكل دام بأخذ اللقاح المأخوذ من الذرية (19-BA) تحت الجلد بجرعة (400-600) مليون من الجراثيم
7- معالجة الأشخاص المصابين بجرع من الستربتومايسين والتتراسكلين والسلفاميدات على أن يستمر من /3-4/ أسابيع على الأقل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرض البروسيلا (الإجهاض المعدي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الانتاج الحيواني :: مجالات الاإنتاج الحيواني :: صحة الحيوان-
انتقل الى: